الأربعاء، 24 أبريل، 2013

أهمية تكنولوجيا التعليم في العملية التعليمية


أهمية تكنولوجيا التعليم في العملية التعليمية : 



الإدراك الحسي : حيث تقوم الرسوم التوضيحية والأشكال بدور مهم في توضيح اللغة المكتوبة للتلميذ .
- الفهم : حيث تساعد وسائل تكنولوجيا التعليم التلميذ على تمييز الأشياء
- المهارات : لوسائل تكنولوجيا التعليم أهمية في تعليم التلاميذ مهارات معينة كالنطق الصحيح .
- التفكير : تقوم وسائل تكنولوجيا التعليم بدورٍ كبيرٍ في تدريب التلميذ على التفكير المنظم وحل المشكلات التي يواجهها
- بالإضافة إلى : تنويع الخبرات ، نمو الثروة اللغوية ، بناء المفاهيم السليمة، تنمية القدرة على التذوق ، وتنويع أساليب التقويم لمواجهة الفروق الفردية بين التلاميذ ، و تعاون على بقاء أثر التعلم لدى التلاميذ لفترات طويلة ، تنمية ميول التلاميذ للتعلم وتقوية اتجاهاتهم الإيجابية نحوه

دور تكنولوجيا التعليم في مواجهة المشكلات التربوية المعاصرة :



يمكن من خلال تكنولوجيا التعليم مواجهة المشكلات المعاصرة ،فمثلاً :

** الانفجار المعرفي والنمو المتضاعف للمعلومات ، يمكن مواجهته عن طريق :
* استحداث تعريفات وتصنيفات جديدة للمعرفة
* الاستعانة بالتليفزيون و الفيديو والدوائر التلفزيونية .
* البحث العلمي .
** الانفجار السكاني وما ترتب عليه زيادة أعداد التلاميذ ، يمكن مواجهته عن طريق :
* الاستعانة بالوسائل الحديثة كالدوائر التلفزيونية المغلقة
* تغيير دور المعلم في التعليم
* تحقيق التفاعل داخل المواقف التعليمية من خلال أجهزة تكنولوجيا التعليم .
** الارتفاع بنوعية المعلم ، ينبغي النظر إلى المعلم في العملية التعليمية ككونه مرشد وموجه للتلاميذ وليس مجرد ملقن للمعرفة  وهو المصمم للمنظومة التدريسية داخل الفصل الدراسي

دور تكنولوجيا التعليم في معالجة مشكلات التعليم : من تلك المشكلات :
= انخفاض الكفاءة في العملية التربوية نتيجة لازدحام الفصول بالتلاميذ والأخذ بنظام الفترات الدراسية ، ويمكن معالجة ذلك من خلال استخدام الوسائل المبرمجة لإثارة دوافع وميول التلاميذ

= مشكلة الأمية ، ولحل هذه المشكلة إنشاء الفصول المسائية وتزويدها بوسائل تكنولوجيا التعليم على أوسع نطاق كالاستعانة بالأقمار الصناعية .

= نقص أعضاء هيئة التدريس ، ويتم علاج هذه المشكلة عن طريق التليفزيون التعليمي أو استخدام الدوائر التليفزيونية ، والأقمار الصناعية .



اختيار الوسائل التعليمية أسس اختيار الوسائل التعليمية


(1) الوسيلة للأهداف التعليمية : ينبغي ملائمة الوسيلة للهدف المتطلب التحقيق

(2) ملائمة الوسيلة لخصائص المتعلمين : كملائمتها للصفات الجسمية والمعرفية والانفعالية وارتباطها بخبرات التلاميذ السابقة ، ومناسبتها لقدراتهم العقلية والمعرفية .
(3) صدق المعلومات : ينبغي أن تكون المعلومات التي تقدمها الوسيلة صادقة ومطابقة للواقع ، وأن تُعطي صورة متكاملة عن الموضوع .
(4) مناسبتها للمحتوى : تسهم عملية تحديد ووصف محتوى الدرس في كيفية اختيار الوسيلة التعليمية الملائمة لذلك المحتوى
(5) اقتصادية : بمعنى أنها ينبغي أن تكون غير مكلفة ، والعائد التربوي منها مناسب لتكلفتها  .

(6) إمكانية استخدامها مرات متعددة : يجب أن تتميز الوسيلة بإمكانية استخدامها أكثر من مرة . بالإضافة إلى : المتانة في الصنع ، ومراعاة السمة الفنية ، وتحديد الأجهزة المتاحة ، ومناسبتها للتطور العلمي والتكنولوجي ، وتعرُّف خصائصها ، وإمكانية زيادة قدرة المتعلم على التأمل والملاحظة من خلالها ، وأن تكون سهلة التعديل أو التغيير بما يتناسب وطبيعة الموضوع 


تصميم وإنتاج الوسائل التعليمية أهمية إعداد وسائل تعليمية من خامات البيئة :



تنمي لدى التلميذ المهارة الفنية واليدوية

تزيد من قدرة التلميذ على التفكير
قليلة التكلفة
ربط بيئة التلميذ بمحتوى التعلم
مشاركة التلميذ – تبيان أهمية البيئة كمصدر للوسيلة التعليمية .



التخطيط لإعداد وإنتاج وسائل تعليمية :
ينبغي أن يأخذ المعلم في اعتباره مجموعة خطوات يتبعها عند إنتاج وسيلة تعليمية من خامات البيئة :

   تحليل محتوى المقرر

حصر الوسائل التعليمية في المدرسة
تعرف الخامات والمستهلكات
تعرف كيفية استخدام الأدوات لإنتاج الوسيلة
عمل تصميمات للوسائل والخطو في ضوئها
عرض التصميمات على المتخصصين في مجال تكنولوجيا التعليم
توفير مكان مجهز لعملية الإنتاج
تنفيذ الوسيلة – تجريب الوسيلة قبل عملية الاستخدام . دور المعلم في إنتاج الوسائل التعليمية

على المعلم أن يقوم بالأدوار التالية عند إنتاج الوسائل التعليمية :



= إجراء دراسة تحليلية متأنية للمنهج الذي يقوم بتدريسه
= تحديد الأهداف التي من أجلها سيتم إنتاج وسيلة ما . = دراسة متأنية متكاملة عن خصائص التلاميذ .
= إدراك المعلم في بداية الأمر أن عملية إعداد الوسائل التعليمية تتطلب في البداية عملية التصميم .
= تعرف الإمكانات والخامات المتاحة في بيئة التلميذ
= الاستعانة بآراء الخبراء في المناهج وتكنولوجيا التعليم عند إنتاج الوسيلة




الأسس النفسية والتربوية لإعداد الوسيلة التعليمية : 


تحديد الأهداف التربوية – مراعاة ارتباط الوسيلة بالمنهج – مراعاة خصائص المتعلم – مراعاة خصائص المدرس – تجريب الوسيلة – توفير المُناخ المناسب لاستخدام الوسيلة – عدم ازدحام الدرس بالوسائل – تقويم الوسيلة – استمرارية الوسيلة


خطة لكيفية استخدام الوسائل التعليمية الحاجة إلى استخدام الوسائل التعليمية :

 من الأسباب أو الدوافع التي تدعو إلى استخدام الوسائل التعليمية بغرفة مناهل المعرفة ما يلي :

(1) زيادة أعداد التلاميذ في المراحل التعليمية .
(2) زيادة معدلات القبول وبخاصة في المراحل الابتدائية .
(3) زيادة متوسط عدد التلاميذ لكل مدرس
(4) المعلم لا يزال المصدر الرئيسي للمعرفة .
(5) زيادة تكلفة التلميذ في المراحل المختلفة .

هناك 3 تعليقات:

  1. موضوع جميل، جزيت خيرا

    ردحذف
  2. إن التكنولوجيا أصبحت جزء لا يتجزءا من حياتنا ونكاد لا نستغني عنها لما لها من أهمية في جميع إعمالنا اليومية
    ينطبق على مدونتك القول المشهور (التعليم في الصغر كنقش على الحجر)
    إذا أردنا أن نبني جيل واعيا متعلما يجب ان نزرع فيه أهمية التكنولوجيا وكيفية الاستفادة منها لبناء مستقبل واعد بإذن الله للأجيال القادمة
    لان الطفل هو أساس كل جيل جديد ومتى ما علمناه التعليم الجيد ووجهناه التوجيه الصحيح في استخدام التكنولوجيا حصناه من أصحاب الاستخدامات السيئة
    أبدعتي في انتقاء الموضوع لاهتمامك بأهم شريحة يجب ان تكون هي بداية كل تطور هنيئا لك هذا الإبداع متمنين لك كل التوفيق
    وان تكون هذه المدونة نقطت انطلاق لا انتهاء

    ردحذف